لحفظ القرآن الكريم فضائل عديدة، ومنها:
القرآن الكريم يرفع أهله
يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم “إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين”، إذا تأملنا في هذا الحديث سنجد أن الرفعة تكون في الدنيا والآخرة كلتيهما، أما في الحياة الدنيا فيكون لأهل القرآن الكريم مكانة كبيرة في قلوب الناس؟
مضاعِف للحسنات
يقول رسول الله-صلى الله عليه وسلم-” من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، والله يضاعف لمن يشاء، لا أقول الــــم حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف “. بذلك يكون قد حصّل الأجر والثواب، والمكانة العظيمة يوم القيامة.
يشفع لأصحابه
يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- “اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه”.
يكون في منزلة الملائكة
يقول الرسول -صلى الله عليه وسلم- “الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة”.
ثواب لوالديه
قال -صلى الله عليه وسلم-“من قرأ القرآن وعمل بما فيه ألبس والديه تاجاً يوم القيامة، ضوؤه أحسن من ضوء الشمس في بيوت الدنيا”.
حافظ القرآن لا تحرقه النار
ففي حديث عن الرسول -صلى الله عليه وسلم-: قال :”لو أن القرآن جعل في إهاب ثم ألقي في النار ما احترق”، معنى الحديث أنه من تعلم القرآن وحفظه لم تحرقه نار الآخرة، حيث جُعل جسم حافظ القرآن الكريم كالإهاب له.
أهل القرآن خير الأمة وأفضلها
قال النبي صلى الله عليه وسلم “إن أفضلكم من تعلم القرآن وعلمه”، وأهل القرآن هم أحباب الله، وهم الأحق بالإمامة والأحق بالإمارة، وهم الذين يقدمون في اللحد، وذلك لرفعة مكانتهم.
Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL