مقالات رأي

ليلى طوبال : الثورة كيما حكاية المرا العاقر نهار إلّي جابت طفلة نفرتها و لوّحتها

Written by JOURNAL

نشرت المسرحية ليلى طوبال اليوم الاحد 17 ديسمبر الجاري تدوينة على صفحتها الرسمية الفايسبوك بمناسبة الاحتفال بذكرى ثورة 2011.

و جاءت تدوينتها كالتالي :

“ثورة الحرية والشغل والكرامة… ثورة الـ 332 شهيد وأكثر من 2000 جريح
هذا محمد البوعزيزي … صاحب البسكولة … إلّي شعّل بدنو وشعّل البلاد وصاحت الحناجر: ّالشعب يريد إسقاط النظام” … وسقط النظام
هذا محمد البوعزيزي إلّى تحول من رمز إلى لعنة…
كيما حكاية آك المرا العاقر… 23 سنة إدّاوي وإطبب نهار إلّي حبلت جابت طفلة شابّة أما فيها ألف لولة ولولة ياخي نفرتها ولوّحتها وولات تعاير فيها,,,
تفكّروا آك الأيامات ما أحلاهم… أيامات المواجهات مع البوليس… أيامات الساحات والجري بين البطحاء والباساج وشارع الحبيب بورقيبة… الأيامات إلّي بعد 14 جانفي…
جاء أش كون شدّ حلمتنا بين يديه… طمزّلها عينيها وفريكها قطعة قطعة… كرّهونا في الثورة وكي شافوا إلّي أحنا كرهناها فرحوا وشاخوا و زادوا على قدّام ويحبّوا يكملّوا يكرهونا في بلادنا باش يقيّموا فيها الآذان…
الثورة مهما يتقال عليها… رجّعتلي روحي لروحي… رجّعت تونس فيا… رجّعتلي هويتي والعلم والنشيد الوطني…
ألف رحمة على البوعزيزي وشهداء الثورة …
صباح الفخر والكبرياء…
صباح الأمل… يقتلوه ويصبح حيّ”.