رسالة إلى كمال اللطيف
من حقك ان تحاربني و حتى أن تصفيني إن لزم الأمر فما فعلته بك و فيك منذ فجر الثورة المجيدة ليس قليل و يكفي اني جعلتك ذات يوم محشورا كالفأر داخل سيارتك تعوي كالنساء و أنت تستجدي النجدة عبر إذاعة موزاييك ، و ما أفعله و سافعله بك أيضا ليس بقليل ، فمعركة الحق و الباطل لا تتوقف إلا بإندحار الباطل و هذا حق نحن موعودون به .
قد تتسائل و أنت الجاهل الفقير علميا و اكاديميا لماذا يتكلم هذا بلغة الجمع . نحن تعود على الشعب العميق – و أنا العبد الضعيف أحسب نفسه منه – الذي تصدّى لدولتك العميقة التي فبركتها بعد الثورة داخل الغرف المغلقة و حاولت بها الإنقضاض على الثورة التي أطاحت بسيدك الذي كنت تستحم معه عاريا كما صرّحت بذلك في احد تسجيلاتك المسرّبة من الشعب العميق . نعم لست وحدك الذي يملك الوثائق و التسجيلات التي تضغط بها على عرائس المشهد السياسي الذين سقطوا بين براثن مخابرات المخلوع. الشعب العميق آلاف من أبناء هذا الشعب بجميع شرائحه و إتجاهاته و إنتماءاته ووظائفه الجاهزين كل من موقعه للتصدي لكل مآمراتك و مؤامرات الأجهزة و الخلايا التي تقف وراءك ، كما هو جاهز للتصدي لكل من تخول له نفسه المساس بأمن البلاد و لو أدى ذلك للتضحية . نعم نموت نموت و يحي الوطن .
الشعب العميق الذي يمسك و قادر متى شاء أن يمسك نفس الأدوات و الآليات التي تحرك بها عرائسك و لكن من أجل هدف واحد شريف هو حماية البلاد و العباد و الثورة نعم الثورة .
شخصيا ليس لديك ما تمسكه علي و ليس هناك في أرشيف الدولة إلا ما يزينني و يشرّفني ، لكني أمسك الكثير عنك منه ما تعلم و منه ما لا تعلم ، لذلك أطلب منك ان تكون لمرة رجلا و أن تبعد كلابك المسعورة عني فهم لن يحركوا في و لو شعرة واحدة و لن انزل لمستوى اي واحد منهم و أن تواجهني و لو مرة واحدة وجها لوجه دون تستر وراء كلابك و جراؤك ومرتزقتك . أريد أن ترد علي و لو مرة واحدة بنفسك . أريدك أن تحاربني و لو لمرة بنفسك لا بالوكالة .
آظن الرسالة واضحة و صريحة بما يكفي . و أنتظر الرد منك لا من كلابك . و إن كنت أعلم مسبقا أنك ستختبأ كعادتك وراء مرتزقتك الذين يحمونك ..
لكن إلى متى ؟.
تونس في : 17/01/2018
الأستاذ
محمد الشريف الجبالي

Total 1 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL