قدّمت الجمعية التونسية لعلوم الزكاة أمس السبت، بمناسبة افتتاح المجلس الوطني الخامس لها والمنعقد في مدينة سوسة، جملة من الأرقام والنسب المائوية الجديدة حول القيمة المحتملة لأموال الزكاة لسنة 2017 في عدد من الأنشطة الاقتصادية.

وقد بيّنت دراسة قامت بها الجمعية التونسية لعلوم الزكاة انه يمكن توفير مبلغ شهري بـ 370 دينارا كقيمة أموال الزكاة المودعة بالبنوك التونسية لسنة 2017 لكل عائلة معوزة، على اعتبار أن وزارة الشؤون الاجتماعية احصت 250 الف عائلة تونسية معوزة.

كما يمكن وفق نفس الدراسة توفير 71 كلغ من زيت الزيتون لكل عائلة معوزة بعنوان زكاة صابة الزيتون السنوية وكذلك 73 كلغ من التمور بعنوان زكاة صابة التمور السنوية.

وأكدت الدراسة ان الزكاة السنوية على الأسهم المدرجة ببورصة تونس للأوراق المالية يمكن ان توفر 54 ألف خط استثماري بقيمة 10 الاف دينار لكل عاطل عن العمل.

وناقش المشاركون في المجلس الوطني الخامس للجمعية التونسية لعلوم الزكاة الذي وضع تحت شعار  “لنتحدث عن الزكاة” مشروع قانون مؤسسة  الزكاة التونسية الذي تمّت إحالته منذ السنة المنقضية الى رئاسة الحكومة.

وقد أعرب رئيس الجمعية التونسية لعلوم الزكاة، محمد مقديش، عن أمله في أن تتم الموافقة على بعث مؤسسة زكاة تونسية تقنّن عملية جمع أموال  الزكاة وتوزيعها على مستحقيها بكل شفافية ونجاعة وفق تقديره، مؤكدا ان هذه المؤسسة ستكون تحت اشراف وزارة الشؤون الاجتماعية.

وقد تم، على هامش هذه التظاهرة، تدشين فرع الجمعية التونسية لعلوم الزكاة بولاية سوسة وهو الفرع الرابع الذي تبعثه الجمعية بعد فروع صفاقس  وقفصة والعاصمة التي تم تدشينها في 2013 و2014.

يذكر ان الجمعية التونسية لعلوم الزكاة تأسست سنة 2012 ، بهدف المساعدة على احتساب زكاة الافراد والمؤسسات والسهر على تنظيم اللقاءات الفقهية والندوات العلمية في مجال الزكاة والمالية الإسلامية، حسب ما يضبطه قانونها الأساسي.

المصدر: وات

Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL