كشف المهندس بالمعهد الوطني للرصد الجوي عبد العزيز الكبير حقيقة التقلبات الجوية والتي تشهدها جهات البلاد التونسية، خاصة في ظلّ تراجع درجات الحرارة وتساقط كميات من الامطار والثلوج في الفترة الاخيرة.

واكد الكبير في تصريح لجريدة المغرب نشرته في عددها الصادر اليوم الاحد 11 فيفري 2018، أن هذه التقلبات الجوية في تونس لا تدعو للخوف، مضيقا أن تساقط الامطار والثلوج وتراجع درجات الحرارة أمر طبيعي وعادي خلال شهر فيفري، مؤكدا عدم وجود أي خطر من هذه الموجة ولا توجد أية مؤشرات تدل على حدوث فيضانات.

كما كشف المتحدث أن التقلبات الجوية الأخيرة لن تطول وينتظر أن تتحسن درجات الحرارة مساء اليوم الاحد، مبينا أن الطقس سيشهد استقرارا خلال يوم غد الاثنين.

وأوضح أن موجة البرد الاخيرة هي نتيجة لوصول تقلبات جوية أساسا من أوروبا الشرقية وامتدت على ايطاليا والحوض البحر الابيض المتوسط لتصل إلى تونس وقبلها إلى الجزائر.

Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL