متفرّقات

سحبوا من حسابها البنكي مبلغا ماليا مقابل سيارة لم تشتريها …

Written by JOURNAL

السيدة سنيا بدر الدين بن سعيد موظفة تعرضت إلى حادث فريد من نوعه تمثل في عملية تحيل وفي نفس الوقت إلى خطا بنكي حسب تأكيدها حيث تم سحب مبلغ قدر بـ 1360 دينارا في شهري ديسمبر 2017 وجانفي 2018 من حسابها البنكي الشخصي بأحد الفروع البنكية بمدينة سكرة وذلك من طرف شركة بنكية بمدينة أريانة من خدماتها إسناد قروض السيارات بتعلة أنها اشترت سيارة عن طريقها دون علم من طرف هذه المواطنة.

وقالت المواطنة المتضررة «تفطنت مؤخرا إلى نقص في المبلغ المودع بحسابي البنكي وعندما طلبت توضيحا حول ذلك أخبروني بأني اشتريت سيارة لذلك تم الإقتطاع الشهري من رصيدي لفائدة هذه الشركة البنكية، توجهت إلى مقرها بأريانة وأكّدت ُلهم أنني لم اشتر سيارة فقالوا لي في الأول أن هناك تشابها في الأسماء بيني وبين سيدة أخرى تدعى سنيا بن سعد ثم أخبروني بأن هناك شخصا قد قام بعملية تحيل مستعملا رقم حسابي البنكي الشخصي فاستغربت من الأمر وقلت لهم أنا لست حريفة في هذا البنك فكيف يتم سحب أموال من حسابي فهل يعقل أن يستعمل شخص آخر رقم حسابي البنكي؟

وعوض تقديم اعتذار أجابني أحد المسؤولين في هذه الشركة البنكية متهكما وبردّ بعيد عن أخلاقيات المعاملات قائلا ما الذي يغضبك في الأمر فهل سحبنا لك مليارات؟ ما المشكل؟ تحدث الأخطاء تحب تشكي برة اشكي ما عندك ما تعمل وسنرجع لك المبلغ الذي تم سحبه» فآلمني ذلك فماذا لو لم أتفطن فقد أدفع كامل ثمن السيارة دون أن تكون لي سيارة إضافة الى أن ما حدث لي يمكن أن يحدث لآخرين لذلك قدمت قضية عدلية في هذا الشأن فالحل لا يقف حد إرجاع أموالي التي تم سحبها بل لا بد من تفسير ما حصل حتى لا يتكرر في المستقبل».

 

الشروق