أخبار وطنيّة

ر-م-ع فسفاط قفصة : ذاهبون الى الافلاس الحتمي .. و هؤلاء المسؤولون عن انهيار الشركة ..

Written by JOURNAL
أكّد الرئيس المدير العام لشركة فسفاط قفصة رمضان صويد، أن شركة فسفاط قفصة والمجمع الكيميائي التونسي يعيشان اليوم وضعيّة كارثية، وأن الإفلاس نتيجة حتمية في صورة تواصل الإشكال.
وأوضح أن الحوض المنجمي يشهد شللا تاما في الإنتاج بسبب الاعتصامات والاحتجاجات وهو ما إنجر عنه توقف المجمع الكيميائي التونسي عن العمل بسبب نفاذ المدخرات من الفسفاط، مشيرا إلى أن هذه التعطيلات لا تخدم مصلحة المعتصم ولا الشركة وإنما تفتح المجال أمام مصلحة المنافسين فقط.
وأضاف رمضان صويد أن الشركة ليس لديها مشاكل مع العمّال ومع إتحاد الشغل وإنما المشكل المطروح هو الاحتجاج على نتائج مناظرة شركة البيئة والغراسة. ولفت إلى أن المعتصمين هم المسؤولين عن تعطيل الانتاج من خلال نصب خيام على مستوى الطرقات المؤدية إلى مقاطع الانتاج ومنع العمال من الالتحاق بمقرات العمل كما عمدوا إلى قطع الطرقات المؤدية إلى الشركة ومنعوا الشاحنات من المرور.
كما أكد الرئيس المدير العام أن نشاط الشركة أصبح مهددا، في صورة تواصل الوضع الراهن، خاصة وأن تعطيل الانتاج أثر على الوضعية المالية لها ، موضحا أن الشركة الموجودة منذ 120 سنة أصبحت مهددة بالإفلاس وتجد صعوبة في خلاص أجور موظفيها وعمالها الذي يبلغ عددهم 11500، موزعين بين قابس وقفصة.
كما وجه رمضان صويد نداء إلى المعتصمين بضرورة إتباع سياسة الحوار وعدم تعطيل أنشطتها والذي يعتبر تعطيلا لمصالح البلاد بحسب نعبيره لدى حضوره ، في برنامج ”ناس نسمة” يوم الثلاثاء 13 فيفري 2018،.