أكّد الناطق الرسمي بإسم المحكمة الإبتدائية ببن عروس، عمر الحنيّن، أنّ حاكم التحقيق قرّر في ساعة متأخرة من يوم أمسٍ الإثنين، إبقاء جملة المتهمين الأمنيّين في قضيّة الإعتداء على أحد الموقوفين، بحالة سراح وعرضهم على القيس.

و كشف  عمر الحنيّن، في تصريحٍ لموقع الجمهورية اليوم الثلاثاء 27 فيفري 2018، أنه وخلافا لما تمّ تداوله في مختلف وسائل الإعلام المحلية وخاصة على ألسُن ممثلي النقابات الأمنية مِن أنّ الموضوع يتعلّق بقضية إرهابية، فإنّ النيابة العمومية ببن عروس توضّح أنّ القضية المتعهّد بها تتمثل في جريمة حق عام (براكاج) تورّط في اِرتكابها عنصران، أحدهما متعلقة به شبهة الإرهاب والثاني إبن إطارين ساميين في المؤسسة الأمنية، وأشار  إلى أنّه تمّ إصدار بطاقتي إيداع بالسجن في شأنهما يوم أمس، وَفق إفادته.

وأضاف الحنيّن أنّ أحد الموقوفين في قضية “البراكاج” تقدّمَ عن طريق محاميه بشكاية جزائية لدى النيابة العمومية إدّعى من خلالها تعرّضه للإعتداء بالعنف المادي من طرف أعوان أمن في إطار إخضاعه للأبحاث، مبرزا أنّ نتائج الفحص الطبي أثبتت وجود آثار حوالي 22 كدمة مُحدثة بأداة صلبة.

الجدير بالذكر أنّ العناصر الأمنية المتهمة بالإعتداء بالعنف المادي الشديد على أحد الموقوفين في قضية حق عام، تابعة لمنطقة الأمن الوطني بحمام الأنف.

Total 1 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL