كتب احد نواب المجلس الوطني التأسيسي على صفحة “النواب المؤسسين ” في فيسوبك ما يلي “نحن مجموعة  من النواب المؤسسین بعد اتصالنا برئاسة الحکومة ورفضھا لاستقبالنا دخلنا عنوۃ وتم استقبالنا من قبل مستشاریه وبعد اجتماع دام ساعتان احسسنا انھم سیواصلون فی المماطلة  فتوجھنا الی دار کنا نحسبھا دارنا في باردو ففوجئنا بان المتوھم المالك الشرعی للمکان قد اعطی تعلیمات لمنعنا من الدخول۔ قضینا لیلتنا في العاصمة ثم توجھنا صباح الیوم الی سفارۃ الاتحاد الاوروبی وقدمنا طلبا جماعیا للجوء السیاسی لنا ولعائلتنا ۔ والان نحن معتصمون داخل مقر الاتحاد الاوروبی والمفاوضات جاریة بینه وبین الحکومة  التونسیة وبین بعض الحکومات بالاخری ۔ ۔  یا لفضیحة الثورۃ المزعومة وقد جنت علی نفسھا براقش.. “.

الشروق اتصلت بالنائب ابراهيم القصاص الذي اكّد انه بعد استنفاد كل الحلول وبعد الاتصال برئاسة الحكومة حيث قام باستقبالهم احد المستشارين واعطاهم موعدا ثم رفض حتى الاجابة عن مكالماتهم الهاتفية بعد خروجهم من القصبة ,وبعد ان رفض البرلمان استقبالهم اضطر عدد من النواب المؤسسين (20 نائبا ) الى التوجه لمقر سفارة الاتحاد الاوروبي والاعتصام هناك والمطالبة باللجوء السياسي.

Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL