تمكنت مجموعة من العلماء والأطباء في الولايات المتحدة وألمانيا من التوصل الى أول دليل علمي على أن الإنسان لا ينتهي بمجرد الموت، وإنما توجد حياة أخرى بعد الموت، وهو ما يؤكد الاعتقاد السائد لدى كثير من الأديان، بما في ذلك الاسلام، بأن الإنسان لا ينتهي بموته وإنما ثمة حياة أخرى يذهب إليها.

وبحسب المعلومات التي نشرها موقع ‘فيستا نيوز’ الروسي واطلعت عليها ‘عربي21ّ’ فقد اكتشف الباحثون أن ‘نبضاً كهربائياً قوياً ينبعث من دماغ الشخص الميت بعد وفاته’، وهو ما استنتجوا منه بطبيعة الحال وجود نشاط من نوع آخر للدماغ في أعقاب الوفاة الكاملة للشخص.

واشترك باحثون من الولايات المتحدة وألمانيا في هذا المشروع، حيث حصلوا على إمكانية متابعة نشاط أدمغة بعض الناس في لحظة الوفاة، وتابعوا 9 مرضى ميؤوس من حالتهم الصحية كان يتوقع موتهم في أي لحظة.

واعتبر العلماء أن ما اكتشفوه يمثل ‘أدلة غير مباشرة على احتمال استمرار الحياة بعد موت جسم الإنسان’.

ووفقا للباحثين، وبعد وفاة الشخص، تصبح هذه الإشارات التي أطلقوا عليها اسم ‘انتشار الاكتئاب’ مكثفة وأقوى مما في الحياة، واستنادا إلى هذا أعلن العلماء أن نظرية وجود الحياة بعد الموت ليست من دون أساس.

Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL