قال رئيس الجمعيّة التونسيّة للأولياء والتلاميذ رضا الزهروني اليوم الأحد 15 أفريل 2018، إن الجمعية بصدد مناقشة امكانية رفع قضية مستعجلة ضدّ كلّ من تسبب في تعطيل الدّروس وحجب الأعداد.

وأضاف الزهروني في تصريح لحقائق اون لاين، ان التجاذبات في ملف التعليم تسببت في اضرار  مادية ومعنوية ونفسية كبيرة جدّا على الاولياء والتلاميذ على حدّ سواء، مشيرا الى ان ما يحصل اليوم يعتبر مسا بالحقوق والكرامة وتلاعبا بمستقبل التلاميذ والمصلحة الوطنية.

و بيّن  ان الجمعية تعمل على البحث في كيفية ايجاد حل للأزمة عبر تنفيذ تحركات مساندة للتلاميذ والاولياء لحث اصحاب القرار وهو كل من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة والامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل على ضرورة وضع حدّ فوري وسريع لهذا الاشكال، على حدّ قوله.

كما أضاف رضا الزهروني، ان الجمعية تبحث عن سبل اصلاح المنظومة التربوية، ملاحظا في هذا السياق “ان الاطراف المنادية بالحفاظ على القطاع العام هي التي ساهمت في الاضرار به لأن الاولياء اضطروا الى ترسيم ابنائهم في التعليم الخاص وهو ما خلق عدم توازن في المعرفة وعمّق من الفوارق الاجتماعية”. مضيفا  أن العديد من الأطراف شاركوا في ما آلت اليه الأوضاع في ملف التعليم وليس النقابة فقط.

Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL