أخبار عالميّة

بعد صمت طويل … الجيش الليبي يكشف الحالة الصحية لحفتر

Written by JOURNAL

أقرّ الجيش الليبي بأنّ القائد العام للقوّات المسلّحة الليبية المشير خليفة حفتر يُعالج في أحد المستشفيات الفرنسية بعد نفيه الخبر أكثر من مرّة.

وقال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري إن القائد العسكري الليبي خليفة حفتر يتلقى العلاج في باريس بعد شعوره بوعكة صحية أثناء جولة خارجية وانه من المتوقع أن يعود إلى ليبيا خلال أيام.

وأضاف المسماري أن قائد الجيش الليبي شعر بتعب أثناء تواجده في باريس خلال زيارة يقوم بها لعدد من الدول الأجنبية وسيعود لليبيا قريبا بعد تلقي العلاج، وفق ما نقلت “العربية.نت”.

وأكّد أنّ حالة حفتر شهدت تحسّنا طفيفا أوّل أمس الجمعة وأنها لا تزال دقيقة، مضيفا أن قائد الجيش “لم يبتعد بعد عن دائرة الخطر بعد تعرّضه لجلطة دماغية مفاجئة أفقدته وعيه”، دون أن يقدّم المزيد من التفاصيل.

وكان المكتب الإعلامي للحاكم العسكري في مدينة المرج الليبية قد نفى يوم الجمعة 13 أفريل صدور قرار بتكليف رئيس الأركان العامّة الفريق عبد الرازق الناظوري بمهام القائد العام للقوات المسلّحة الليبية المشير خليفة حفتر نظرا لتعكّر صحّته.

ودعا المكتب الإعلامي في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك” وسائل الإعلام وروّاد مواقع التواصل الاجتماعي إلى “عدم الانجرار وراء الإشاعات والأخبار الكاذبة “واصفا مروّجيها بـ“الخونة وأعداء الوطن”.

وقبل ذلك، أكّد مدير مكتب الإعلام بالقيادة العامة للجيش الليبي خليفة العبيدي، في تدوينة على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك”، أن حفتر يتمتّع بصحة جيدة وأنه بصدد متابعة الاستعدادات النهائيّة لمعركة تحرير درنة وفرض القانون في الجنوب الليبي.
وكشف العبيدي أن ما أسماه بالإشاعات تزامنت مع وصول “تعزيزات عسكرية كبيرة إلى محاور مدينة درنة وسهّلت للجيش تحركاته بعد انشغال الإرهابيين والخونة والمندسّين بهذه الإشاعات”، نافيا نفيا قاطعا ما يتم تداوله عبر قنوات ما وصفه بـ”الجماعة الضّالة وحساباتهم الإلكترونية على مواقع التواصل حول حالة القائد العام الصحيّة”.

من جانبه، أكّد مصدر طبّي من فرنسا، اليوم الأحد 15 أفريل 2018، أنّ الحالة الصحّية للقائد العام للقوّات المسلّحة الليبية المشير خليفة حفتر الذي يُقيم بأحد مستشفيات باريس منذ يوم 10 أفريل الجاري “تحسّنت كثيرا”.

وأضاف نفس المصدر أنّ حفتر سيُغادر المستشفى وربّما باريس في وقت أقرب ممّا كان متوقّعًا، حسب تصريحه لـ”بوّابة الوسط”.