بقلم مالك بن عمر 

هي معلّمة نائبة في مدرسة في أرياف الكاف …

معلمة شابة دخلت نافحة … تحب تقرّي الصغار و تبني مستقبلها و تكون علاقات زمالة طيبة مع زملاءها المربين ..

معلمة نائبة .. دخلت لمؤسسة تربوية تصدمت …

شافت معاملة زميلها المعلم للتلاميذ الصغار تفجعت …

معلّم يضرب في الصغار بالعصا على ريوسهم … بالكاوتشو على ظهوراتهم … بالي يجي في يدو في اي بلاصة ..

التلامذة كل يوم ينقصو من المدرسة … تلامذة خيروا يبطلو القراية و ما يمشيوش للذل و العذاب …

الأولياء ..بسطاء … خافوا … و ما شكاوش.. و خلاو صغارهم من غير قراية …

المعلمة النائبة شكات .. حكات مع الاولياء… حكات مع المدير …

المدير … صاحب المعلم …

المدير ستانس يهز التلانذة يخدمهم في دارو و في أرضو ..

المدير تقلّق من المعلمة النائبة … المعلم تقلّق من زميلتو النائبة …

المعلمة النائبة صورت المعلّم و هو يعذّب في التلامذة …

مشات شكات … للمندوبية … للوزارة …
الرد كان سريعا …
تم نقل المعلمة النائبة من المدرسة… هزوها لمدرسة اخرى في منطقة نائية … تبعد عليها 7 كلم … فمة كرهبة وحدة تهزلها … سائق الكرهبة ضغطو عليه باش ما يهزهاش …

المعلمة النائبة ما عادش تنجم تمشي تخدم …. و ما عادش تنجم تقرّي …

و المعلم و المدير يخدمو …و المندوب يخدم …و الوزير يخدم …

المعلمة النائبة شكات و حفات ساقيها .. ما تلقى كان التسويف و التجاهل و المماطلة …

المعلمة النائبة عطات الفيديو للتلفزة عداتو … تحل بحث و تحقيق و محاكمة ….

الاولياء الكل استعرفو الي هوما في بالهم و ما يحبوش يشكيو ..

المحكمة حكمت على المعلم و المدير عامين سجن مع تاجيل التنفيذ …

المعلمة النائبة زادت شكات و حفات ساقيها .. و كالعادة ما لقات كان التسويف و التجاهل و المماطلة …

المعلمة النائبة في لحظة قهر و ضعف و انهيار حرقت روحها ….

المعلمة النائبة عدات جمعتين في السبيطار ….و توفات …

المعلمة النائبة توفات …و المعلم و المدير يخدمو …و المندوب يخدم …و الوزير يخدم …

رحم الله فوزية_الطالبي …

Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL