بقلم : عايدة بن كريم

هذه “السيدة” قدّمت أسوأ أنموذج لـ”المرأة” ولـ”الأم”… المرأة التي تستعمل “جسدها” للتكسّب ولتحقيق الربح والأمّ التي تختفي خلف أولادها لتُبرّر طمعها وقلة مروءتها.

البارح شدّ انتباهي في برنامج “دليلك ملك” مشهد المشاركتين (توأم) إحداهما مطلّقة ولديها أبناء…

رقصت وغنّت وثرثرت وتقيّأت أمورها الخاصة في وجه ولد الفهري وبكات وندبت وتذلّلت وتعاركت هي وأختها… وهي تُكرّر في جملة “أنا جيت على خاطر أولادي ما نحبش نروّحلهم يديّا فارغة… هما ما عندهمش غيري ونحب نحقق لهم برشة حاجات….”

هذه “السيدة” قدّمت أسوأ أنموذج لـ”المرأة” ولـ”الأم”… المرأة التي تستعمل “جسدها” للتكسّب ولتحقيق الربح والأمّ التي تختفي خلف أولادها لتُبرّر طمعها وقلة مروءتها.

ما هي القيم التي تُعلّمها هذه “الأم” لأولادها؟ فهي شرعنت بسلوكها مبدأ “دعه يكسب دعه يمرّ” وحوّلته إلى فصل من فصول دستور عائلتها… ذات يوم سوف يمرّون على جسدها الذي استعملته لتُرضعهم مالا كسبته بـ”الذلّ” وقلّة “الحياء”.

هذه السيدة داست قيم “العمل” و”الكرامة” و”المروءة” ووضعت مكانها قيم “التواكل” و”قلّة الحياء” و”الذلّ”…

تجوع الحرّة… لكن وينها الحرّة؟

قناة ولد الفهري ماكينة تُنتج مُجتمع دون “أخلاق”….

Total 4 Votes
1

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL