تمت الإنتخابات البلدية و نزل الستار على فصل آخر من الخطوة الديمقراطية في تونس بالرغم من صعوبة المرحلة و حداثة العهد في تونس بالديمقراطية… التي يعيشها الفرنسيون و الغرب عموما منذ ما يزيد عن القرنين.
التجربة لم تبدأ مع الإنتخابات و لكن ستبدأ مع الممارسة الفعلية للسلطة المحلية، التي كانت من قبل من أوكد واجبات الدولة… و أتمنى أن يكون النضج قد اكتمل لدينا حتى تسير هذه الآلية الديمقراطية في المسار الصحيح…
كان الحديث في تونس مستفيضا حول مجريات الانتخابات البلدية و المرشحين و الناخبين… غير أن عرس الانتخابات غابت عنه شريحة كبيرة تمثلت في ثلثي الشعب التونسي الموجودين في تونس و التونسيين المقيمين بالخارج
لا أعتقد أن هؤلاء لا يعنيهم شأن بلادهم ولا شأنهم المحلي… و قد تكون لهم أسباب أخرى مختلفة لا أعتقد أنها خالية من القيمة… هؤلاء الغائبون هم الذين يجب علينا أن نضعهم في صدر اهتماماتنا .

Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL