أكّد اللاعب الدولي السابق فريد شوشان في تصريح للحصاد أن تعيين فوزي البنزرتي كان لعدّة اعتبارات اهمها العامل المادي بما أن المدربين الأجانب طلباتهم مشطة مقارنة بالمدربين التونسيين على غرار مدرب المنتخب المغربي رونار الذي يتقاضى 50 الف اورو شهرا .
وأضاف شوشان ” اعتقد انه احسن اختيار بما أن فوزي البنزرتي مدرب غني عن التعريف يملك 30 سنة من الخبرة وسيرته الذاتية أكبر دليل خاصة مع الأندية فقد حقق نجاحات مع جل الأندية التي درّبها سواء في تونس أو خارجها وتوّج بعديد البطولات والكؤوس ..
ولكن الأمر يختلف بالنسبة للمنتخبات بما أن الفرق تدرب يوميا لكن ان تتولى مهمة الناخب الوطني يعني وجب رسم اهداف واضحة بالإضافة الى حسن التصرّف في المجموعة ”
وأوضح شوشان ان البنزرتي لم يحظى حقا بفرصة حقيقية مع المنتخب بما أنه اشرف على حظوظ النسور في مباراة واحدة سنة 1994 عندما نظمت تونس كأس امم افريقيا و3 مباريات في “كان 2010″ انتهت كلها بالتعادل .
وأردف قائلا: ” عليه الآن ان يبرهن بأنه مدرب ناجح على مستوى المنتخبات .”
وأشار شوشان ان على الجامعة ان تهيأ ايضا الطريق للناخب الوطني من خلال وضع برنامج واضح وليس خوض مباراة واحدة في 10 أشهر مثلا كما يجب ان وان تكون اكثر صراحة و تعلن انها غير قادرة على التعاقد مع مدرب اجنبي على الرغم من أنها تحصلت على 25 مليار من مونديال روسيا وان الامكانيات المادية فرضت البنزرتي ” .
واختتم اللاعب الدولي السابق قوله “أتمنى النجاح لفوزي البنزرتي على الرغم من صعوبة المهمة لأن الناخب الوطني ليس مدربا فقط وعليه تقديم عمل مضاعف وتحقيق الهدف المنشود وهو كأس امم افريقيا 2019 .
كما وجب اصلاح المنظومة بأكملها وخاصة البطولة المحلية التي اصبحت فاشلة على جميع المقاييس كما اننا لا نملك لاعبين من طراز عال وهناك عدة مشاكل في الكرة التونسية والمدرب هو حلقة ووجب ان يشمل التغيير التحضير للبطولة قبل التحضير للمنافسات العالمية والإفريقية “.

Total 5 Votes
3

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL