أكدت المكلفة بملف المقاومين وشهداء وجرحى الثورة والعمليات الارهابية برئاسة الحكومة أمال مستوري ، اليوم الجمعة 10 أوت 2018، أن زعرة السلطاني والدة الشهيدين خليفة ومبروك السلطاني رفضت للعام الثالث على التوالي عرض رئاسة الحكومة بتمكينها من الحج.

وكشفت المستوري في تصريح اعلامي اليوم، أن رئاسة الحكومة اتصلت بأم الشهدين أكثر من 4 مرات لاقناعها بالحج وأنها رفضت العرض، لافتة إلى أنه تم تمتيع 40 حاجا من عائلات شهداء العمليات الارهابية من المدنيين والمؤسستين العسكرية (19 حاجا من المؤسسة العسكرية و9 من أولياء شهداء مؤسسة الحرس الوطني،و4 من أولياء شهداء الأمن و1 من الامن الرئاسي و7 من المدنيين شهداء أحداث بن قردان) بالحج المجاني الذي تكفلت به الدولة مع اقرارها 1000 دينار “كمصروف جيب” لكل حاج.

وأفادت أن الحجيج المتمتعين بهذا الامتياز (وعددهم 21 امرأة و19 رجلا) غادروا صباح اليوم الجمعة 10 أوت 2018، مطار تونس قرطاج الى البقاع المقدسة لأداء فريضتهم، معربة عن أملها في التوصّل إلى حلول تمكّن جرحى العمليات الارهابية من الحج حيث قالت “علاش لا… ان شاء الله يمشيوا الجرحى يحجوا”.

للاشارة فقد استشهد السلطاني يوم 14 نوفمبر 2015 على يد مجموعة ارهابية بالقصرين الذين قاموا بذبحه والتنكيل بجثته قبل ان يستشهد يوم  3 جوان 2017 شقيقه خليفة السلطاني بجبل المغيلة بقطع رأسه أيضا.

Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

Saif

%d مدونون معجبون بهذه: