خصّصت مؤسسة لاعب كرم القدم الرأجنتيني ونجم نادي برشلونة الإسباني “ليونيل ميسي”، مبلغاً مالياً لـ دعم تعليم الأطفال السوريين.

وذكرت قناة “TYC Sports” الأرجنتينية، يوم الإثنين الفائت، أن مؤسسة “ميسّي” تبرّعت بمبلغ “أربعة ملايين ومئتي ألف بيزو” أرجنتيني (ما يعادل 130 ألف يورو)، دعماً لـ تعليم الأطفال السوريين (اللاجئين).

وقالت القناة، إن المبلغ قُدّم لـ منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، على أن يستفيد منه نحو (51 ألف طفل سوري)، عبر شراء الأدوات المدرسية لهم للموسم الدراسي القادم 2018 – 2019.

وتحدّثت منظمة “يونيسف” عن تحديات تكمن في تسرب (2.8 مليون طفل سوري) مِن التعليم في سوريا وبلدان اللجوء، فيما سبق واختارت “ميسي” عام 2010، لـ يكون سفيراً لها في دعم الأطفال وحقوقهم حول العالم.

ويعود تسريب الأطفال السوريين، إلى تضرر 309 مرافق تعليمية بسبب القصف والمعارك، إذ خرجت واحدة من أصل ثلاث مدارس عن الخدمة منذ عام 2011، وفق بيانات “يونيسف”، إما بسبب تعرضها للهجوم أو بسبب تحولها إلى مركز لـ إيواء النازحين.

ويهتم الكثير مِن المشاهير العالميين في كرة القدم بالقضية السورية، منهم “كريستيانو رونالدو، وسرجيو راموس، وديفيد بيكهام” الذين أبدوا مع مشاهير آخرين مِن الممثلين العالمين كـ”أنجلينا جولي”، تعاطفاً مع أطفال سوريا.

وسبق أن تضامن “كريستيانو رونالدو” اللاعب البرتغالي العالمي ونجم النادي الإسباني “ريال مدريد” سابقاُ (نجم نادي “يوفنتوس” الإيطالي حالياً)، مع أهالي الغوطة الشرقية المحاصرة في ريف دمشق، مطالباً إياهم بعدم الاستسلام، عبر تغريدة على حسابه الشخصي في “تويتر” نشر فيها مقطع مصور لـ منظمة “SavetheChildren” يظهر مشاهد القصف الجوي الذي تعرضت له الغوطة.

يشار إلى أن نحو 27 ألف طفل سوري قتلوا في سوريا، أكثر مِن 80 بالمئة على يد قوات “نظام الأسد”، وحسب “يونيسف” يوجد أكثر مِن خمسة ملايين طفل في سوريا بحاجة إلى المساعدة، منهم (2.8 مليون) طفل نازح داخلياً، و(2.6 مليون) لاجئ خارج البلاد.

Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL