بعد ان اخلي سبيله من المغرب و عودته إلى الإمارات بسبب ايقافه في فيلا للدعارة صحبة ثلاثين فتاة.،صحبة 11 شخصا من جنسيات إماراتية وسعودية ، قال الفنان الاماراتي عيضة المنهالي،ان ماحدث حقيقة.
وكان مديرو حسابات عيضة المنهالي على “السوشال ميديا”، قد حاولوا نفي خبر توقيفه بطريقة غير مباشرة، عبر نشر صور على حسابه بإنستغرام يظهر فيها وهو “يستمتع بأجواء مراكش”، تبيّن أنها التقطت في وقت سباقٍ لتوقيفه من قِبَل سلطات المغرب.وأوضح المنهالي أن هدف تواجده داخل الفيلا، التي اقتحمتها الشرطة وألقت القبض على جميع من كان فيها، هو تصوير فيديو كليب لإحدى أغنياته الجديدة.

وأضاف المنهالي، أنه تفاجأ باقتحام الشرطة للمكان واعتقال الجميع، بسبب عدم حصول المنتج على رخصة تصوير، على حد قوله.وقال إن الأمر “مجرد سوء تفاهم جرت تسويته لا أقل ولا أكثر”.

وغادر “المنهالي” المغرب، اول امس الخميس، عبر طائرته الخاصة متجها إلى الإمارات، بعد أن أطلقت السلطات المغربية سراحه.

ومن المقرّر أن تشرع غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية مراكش، ابتداءً من جلسة يوم الثلاثاء المقبل، محاكمة شبكة الدعارة التي تم ضبطها، وتورّط فيها “المنهالي” .

وعُرض أمام أحد نواب الوكيل العام 49 شخصا، بينهم المطرب الإماراتي، عيضة المنهالي، للاشتباه في ارتكابهم تهمة “الفساد”.

Total 4 Votes
1

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL