شهدت ليبيا والجزائر أمس الخميس واليوم الجمعة تهاطل أمطار غزيرة، خلّفت عدة أضرار بشرية ومادية.

وقالت وسائل إعلام ليبية إن شخصين كانا يرعيان الأغنام جرفتهما السيول في منطقة المخيلي شمال شرقي البلاد، ليفارقا الحياة. وتعد هذه المرة الأولى التي تشهد فيها منطقة المخيلي سقوط أمطار غزيرة بهذه الكثافة منذ 28 عاما، وأدت الأمطار إلى غرق عدد كبير من منازل الصفيح وإغلاق الطرق وانقطاع الكهرباء.

أما في الجزائر، فقد تسببت الأمطار التي شهدتها مدينة أدرار وضواحيها جنوب غربي البلاد، في انهيار 20 منزلا، وفق ما ذكرت صحيفة “الخبر” الجزائرية اليوم الجمعة.

وقالت الصحيفة إن العشرات تضرروا بشكل مباشر بسبب سوء الأحوال الجوية في المدينة، وشكلت البلدية خلية أزمة لمساعدة المتضررين وإجلائهم من بيوتهم المدمرة. ولجأت العائلات التي فقدت منازلها إلى المدارس، في حين تواصل السلطات الحكومية إحصاء الخسائر والمتضررين.

Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL