طارق عمراني – نشرت وكالة رويترز نقلا عن مصدر امني تركي خبر مقتل الكاتب السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في تركيا و ويعتبر خاشقجي من الكتاب المعارضين للنظام السعودي و سياسات الملك السلمان و وولي عهده و يكتب الصحفي السعودي اعمدة في صحيفة الواشنطن البوست الامريكية و تحدّث في اخر مقالاته عن الحركات الاسلامية و علاقتها بالادارة الامريكية و توترها في عهد دونالد ترامب و اعتبر الصحفي في المقال المذكور ان حركة النهضة التونسية نموذج للإسلام الديمقراطي
وهذا نص المقال مترجما و الذي عنون ب :

The U.S. is wrong about the Muslim Brotherhood — and the Arab world is suffering for it

تحدث الكاتب السعودي جمال خاشقجي عن علاقة الولايات الامريكية بالحركات الاسلامية في العالم العربي حيث اعتبر انه و خلال فترة رئاسة باراك اوباما كانت الادارة الامريكية حذرة من جماعة الاخوان المسلمين التي جاءت الی السلطة في مصر بعد اول انتخابات حرة في تاريخ البلاد ،وعلی الرغم من دعمه العلني للديمقراطية و التغيير في العالم العربي الی ان اوباما لم يتخذ موقفا لرفض الانقلاب الدموي ضد الرئيس المنتخب محمد مرسي حيث ادی الانقلاب كما هو معروف الی عودة الحكم العسكري الی السلطة في اكبر بلد عربي و عودة الاستبداد معه و تفشي الفساد و سوء الحوكمة و هو ما استنتجه الكاتب ديفيد دي كيركباتريك في كتابه “في ايادي العساكر ” الذي صدر مؤخرا حيث قدّم المدير السابق لمكتب الدراسات الامريكي في القاهرة لصحيفة نيو يورك تايمز رواية مؤسفة عن انقلاب مصر سنة 2013 و الذي ادی الی ضياع فرصة كبيرة لدمقرطة العالم العربي بعد عقود من الطغيان.

واضاف الكاتب ان نفور واشنطن من الحركات الاسلامية هو اكثر وضوحا في ادارة ترامب الحالية و هو ما وضع العالم العربي برمته في مأزق فإستئصال الاسلاميين ليس اقل من الغاء الديمقراطية و تواصل رزوح الشعب تحت نير الانظمة السلطوية الفاسدة و هذا بدوره يعني استمرار الاسباب وراء الفوضی و التطرف و جحافل اللاجئين و هو ما يؤثر علی امن اوروبا و كل العالم حيث غيرت ازمة اللاجئين المزاج السياسي في الغرب و صعّد الحركات اليمينية المتطرفة كقوی سياسية تراهن علی الحكم .

واعتبر المقال انه لن يكون اصلاح سياسي او ديمقراطي دون القبول بالحركات الاسلامية كجزء منه بإعتبار شعبيتهم وهو ما تأكد عبر كل الاستحقاقات الانتخابية الديمقراطية في الدول العربية بالرغم من ندرتها وهو مايؤكد ان اقصاء الاحزاب الاسلامية يعني الغاء الديمقراطية

و استشهدت الصحيفة بتصريح لشفيق غبرة استاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت الذي اعتبر ان حرب الانظمة العربية علی جماعة الاخوان لا تستهدف هذه الحركات وحدها بل تستهدف الحراك السياسي برمته وهو ما اتضح في مصر حيث قام الجنرال السيسي بقمع الاسلاميين ثم تفرّغ للاحزاب العلمانية و حتی الشخصيات النافذة في المؤسسة العسكرية حتی الذين دعموه خلال الانقلاب العسكري و الخلاصة فقد اصبحت الحياة السياسية في مصر ميتة تماما .

واعتبر الكاتب ان الجهود في واشنطن لإقناع الكونغرس بتصنيف جماعة الاخوان منظمة ارهابية تدعمها بعض الانظمة العربية التي ترفض الحرية و الديمقراطية بل تعاديها.

و اشارت الواشنطن بوست ان الاسلاميون يشاركون اليوم في برلمانات عربية عديدة مثل الكويت و الاردن و البحرين و المغرب و تونس ،وقد ادی ذلك الی ظهور الاسلام الديمقراطي الذي تمثله بشكل واضح حركة النهضة في تونس.

و ختم الكاتب مقاله بإلاشارة الی الانقلاب العسكري في مصر تسبب في خسارة فرصة ثمينة لمصر و من خلفها العالم العربي بأكمله في مسار ديمقراطي و فرصة للتحرر خاصة ان الممارسات السياسية للاحزاب الاسلامية قد شهدت نضجا و مراجعات جذرية.

Total 13 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL