تحوّل اسم الفنانة المصريّة آمال ماهر إلى حديث روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، بعد الخلافات الّتي نشأت بينها وبين الشاعر السعودي تركي آل الشيخ، ومنعها من الغناء في أي حفلة أو الظهور في البرامج التلفزيونية.

أمّا المفاجأة فكانت عندما نشرت صفحة محبّي الفنانة آمال ماهر الخبر التالي: “فجر الثلاثاء، تعرّض منزل آمال ماهر لمداهمة من عناصر أمنيّة، وتمّ إحتجازها في قسم المعادي لفترة بدون تهمة” نقلا عن “آل بي سي”.

وتابع حساب معجبي آمال ماهر في تغريدته “يوم الخميس، تعرّضت لمداهمة ثانية، وتمّ أخذ متعلّقاتها من هواتف وأوراق وهي حالياً مختفية. ..” وأثار هذا الخبر قلق روّاد الإنترنت، فأطلقوا هاشتاغ #متضامن_مع_آمال_ماهر على موقع التواصل الإجتماعي تويتر، متسائلين عن سبب إختفائها.

وفي حين رجّح البعض أن تكون آمال ماهر مُحتجزة، تخوّفت بعض الوسائل الإعلاميّة من أن يكون سيناريو سوزان تميم قد تكرّر مع النجمة المصريّة، فتساءل البعض: “هل قُتلت امال ماهر؟”.

Total 5 Votes
1

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL