احتفالا بذكرى المولد النبوي الشريف اكد الشيخ أحمد صبري، الخطيب بوزارة الأوقاف المصرية  أن إرتباط الأمة الإسلامية بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم هو ارتباط عقيدة.

وتابعصبريخلال لقائه ببرنامجصباح الوردالمذاع عبر فضائية “TEN” اليوم، الثلاثاء، أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم كان أزهر اللون، يمعنى أن بياضه لم يكن يشوبه شيء.

وأضافصبريأن وجه الرسول صلى الله عليه وسلم كان مستديرًا، مشيرًا إلى أن القمر هو الذي كان يتشبه بجماله، مضيفًا أن عينيه كانت شديدة السواد، وبياضها ناصع وصافي، وأسنانه لم يكن بها اعوجاج، الأمر الذي ساعد في فصاحته.

وأردفصبريأن أنف الرسول صلى الله عليه وسلم كان مستقيمًا، وشعره منسدل يصل إلى شحمة أذنيه ومن الخلف يصل إلى كتفه، مشيرًا إلى أن شعره لم يكن ناعمًا ولا خشنًا، وكان يفرقه من المنتصف ويمشطه بيده.

وأوضحصبريأن صدر النبي محمد صلى الله عليه وسلم ممسوح، وبطنه أيضًا، مشيرًا إلى أنه لاهو بالطويل ولا هو بالقصير، وكان في يده ليونه ورائحته أطيب من ريح المسك، مشيرًا إلى أن الصحابة كانوا يأخذون من عرقه ليطيبون به المسك.

Total 2 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL