تقع عائلة سورية في وسط حيرة كبيرة، بعد اكتشاف أن أحد أبنائها، الذي كان يعتقد أنه ميت، على قيد الحياة. وتعود الحكاية عندما اختفى الشاب عمار حلو، في حرب حلب عام 2011، وتلقت عائلته تأكيدات بأنه توفي تحت التعذيب. وكان قد ترك زوجة وكانت حاملا في شهورها الأولى، ليجدها متزوجة من شقيقه ولها معه طفل آخر.

وقررت العائلة تزويج سناء من شقيق زوجها، كي تضمن بقاءها وطفلها مع العائلة نفسها. ليتحول حدث من المفروض أن يكون مفرحا، إلى فاجعة دمرت العائلة. وتقبع سناء في حيرة مميتة بين أن تعود لزوجها الأول، أم تبقى مع الزوج الثاني.

فالزوج الأول عمار قطع صلته مع عائلته ومشاعره المتناقضة لم تترك له حلا سوى الاختفاء. بينما بات شقيقه أي الزوج الحالي لسناء كارها للعودة الى المنزل والعائلة، وبات يقضي أغلب وقته في الخارج. وتبقى سناء في ظل هذه المعطيات، تعيش المأساة مرتين.

Total 2 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL