لا يمر أسبوع إلا وتعلن روسيا عن سلاح جديد عملاق لتهديد الغرب وترويعه بترسانتها العسكرية المتصاعدة. قبل أيام اعلنت موسكو عن صاروخ جديد عملاق تستطيع عشرة صواريخ من نوعيته أن تدمر امريكا بأكملها كما زعم موقع سبوتنيك الروسي الشهير. وكلنا يسمع عن الصواريخ الروسية الرهيبة أس 300 وأس 400 التي نصبت بعضا منها في سوريا لمواجهة إسرائيل. وتزداد حدة التوتر بين موسكو والعواصم الغربية وخاصة واشنطن بعد انسحاب امريكا من معاهدة الصواريخ متوسطة المدى مما يزيد في حدة سباق الستلح بين الشرق والغرب.

 

واليوم دخلت فرنسا على الخط في مواجهة التهديدات الروسية فقد أجرت فرنسا اختبارا استمر 11 ساعة شمل قاذفة صواريخ نووية بعيدة المدى، فيما اعتبر رسالة موجهة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، بحسب تقارير صحفية غربية.

وشاركت في الاختبار الفرنسي القاذفة النووية “رافال”، غير المسلحة بصواريخ نووية، التي يمكن إعادة تزويدها بالوقود جوا، حيث قامت بتوجيه ضربات يفترض أنها نووية لأهداف عسكرية، بحسب ما ذكرت صحيفة “ذي صن” البريطانية.

وتضمن الاختبار، المقرر سلفا، تنفيذ عمليات قصف تستخدم فيه صواريخ نووية بعيدة المدى لأهداف عسكرية بالقرب من بيسكاروس، في جنوب غربي فرنسا.

وجاء الاختبار بعد أيام على انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من معاهدة خفض الصواريخ النووية قصيرة ومتوسطة المدى، وإعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتن انسحاب بلاده منها لاحقا أيضا.

 

وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي “نحن الأوروبيون لا يمكننا أن نظل متفرجين على أمننا الخاص”.

من ناحيته أوضح مسؤول فرنسي أن عمليات القصف الحقيقية هذه تشكل جزءا من دورة إعداد الأسلحة، وكذلك من أجل المحافظة على الجاهزية القتالية والقدرات العسكرية.

وأضاف أنه يتم بين الحين والآخر إجراء تدريبات ومناورات مماثلة، مشددا على أنه على الرغم من ذلك فإنها تظل محدودة ونادرة، نظرا لأنه يتم إطلاق صاروخ حقيقي على الهدف، لكن من دون رأس نووية.

المصدر: سكاي نيوز بتصرف

 

Total 6 Votes
5

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL