تواصل وحدات الابحاث والتفتيش ببوسالم بالتنسيق مع اعوان مركز الحرس الروماني بنفس الجهة التحقيقات في جريمة فتح باب وادي «بوجعارين» في اتجاه وادي مجردة بهدف اغراق احياء سكنية .

وقد تم التفطن الى جريمة فتح باب القنال بوادي مجردة ببوسالم الرابط بين عدد من الاودية بهدف احداث كارثة تم من قبل مواطنين … وبحسب الشروق فقد قدم الممثل القانوني لبلدية بوسالم قضية ضد عدد من المجهولين اتهمهم من خلالها بالإقدام على فتح باب معد لمجرى مياه وادي «بوجعارين» المتجه لوادي مجردة وتحديدا في منطقة بوزديرة من معتمدية بوسالم من ولاية جندوبة ويستعمل هذا الباب لإغلاق سد المجرى المذكور للحد من مرور المياه لوادي مجردة بالجهة.

التحريض

وقال مصدر امني مسؤول ان المتورطين والذي يفوق عددهم الخمسة اشخاص قاموا بفتح باب وادي بوجعارين بهدف الرفع من منسوب المياه التي تمر نحو وادي مجردة واغراق الاحياء السكانية بالجهة وبالمناطق القريبة منها واضاف ان هناك شبهة ارهابية تحوم حول الجريمة خاصة ان هناك مجموعة عمدت لتحريض المتساكنين حتى لا يغادروا منازلهم.

و اضاف المصدر ان هناك مجموعة من الاشخاص عمدت الى استهداف والي جندوبة الذي حذر الاهالي الذين يقيمون بالقرب من الوادي من مغادرة منازلهم الى حين الاطمئنان على وضعياتهم مضيفا ان المتورطين نجحوا في مخططهم ورفضت عديد العائلات الخروج رغم انه تم تحذيرهم منذ اكثر من اسبوع .

التحقيقات

كما اكد المصدر ان وحدات الحرس الوطني قامت برفع البصمات ونفذت معاينات للمكان والمناطق القريبة منه لتحديد هويات المتورطين مضيفا انه تم التعرف على احدهم تبين انه كان يتردد على السد في الفترة ما قبل فتح باب وادي بوجعارين مؤكدا ان التحقيقات متواصلة بالتنسيق مع النيابة العمومية للكشف عن كل العناصر المتورطة في هذه الجريمة التي ترتقي لجريمة دولة خاصة ان التهديد شمل مدينة بوسالم والمناطق المحيطة بها .

الحماية مفقودة

وقال مصدر عسكري ان المؤسسة العسكرية لا تتدخل في حماية السدود ومن بينهم سد وادي مجردة مضيفا ان هذه المهمة مكفولة للمؤسسة الامنية ومن جهته قال العقيد حسام الدين الجبالي الناطق الرسمي باسم الادارة العامة للحرس الوطني ان حماية السدود من مشمولات السلطة المحلية ولكن هذا لا يمنع ان الاجهزة الامنية تقوم بإدراجها في النسيج الامني والقيام بدوريات. من جهته قال المصدر ان العناصر التي تورطت في فتح باب وادي بوجعارين المرتبط مباشرة بوادي مجردة استغلت غياب الوحدات الامنية عن المكان ونفذت جريمتها مضيفا انه تم العثور على دليل يدين احد المشتبه بهم مؤكدا انه تم المطالبة بادارج ملف حماية السدود والمنشآت المائية والحيوية تحت اشراف وزارة الداخلية ولكن هناك من عطل الاجراءات لمصالح معروفة لدى الجميع .

تكرار السيناريو

في هذا السياق تعرضت ايضا مدينة سبيطلة من ولاية القصرين الى مخطط ارهابي خطير يشبه مخطط فتح باب سد وادي مجردة بمعتمدية بوسالم حيث قام الارهابي مراد الغزلاني القيادي بتنظيم «داعش» بزرع قنابل يدوية على مستوى محيط انبوب غاز بالجهة وكان من المقرر تفجيره ولكن وحدات الحرس الوطني كشفت الجريمة قبل وقوعها .

و اضاف ان العناصر الارهابية اصبحت تعتمد على مخطط لاستهداف المنشآت الحيوية سواء انابيب الغاز او سدود كما حصل في جندوبة لذلك تم وضع خطة امنية لمجابهة مخططاتهم على حد تعبيره .

المسؤولية

من جهة اخرى قامت صفحة على شبكة التواصل الاجتماعي «الفايسبوك» بتمجيد عملية فتح باب سد بوجعارين ببوسالم والمرتبط بوادي مجردة وتم التحريض على فتح ابواب اخرى للسدود في مناطق اخرى لاحداث فوضى وبلبلبة في البلاد وعن هذا اكد محدثنا ان التحقيقات متواصلة وسيتم الكشف عن كل المتورطين والمحرضين سواء بصفة مباشرة او عبر الفايسبوك

Share
Total 5 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL