تعد مريم الدباغ فقاعة اعلامية بامتياز حيث تحولت في بضع اشهر الى نجمة من الطراز الاول و الوجه الاكثر استهلاكا لدى التونسيين.

 

وقد تعرضت الدباغ لكثير من التهجم و النقد و التهكم عديد المرات ودخلت في مناوشات مع زملائها من الكرونيكارات واخرهم في امور جدية حيث وصفتهم ب”ورا البلايك” .

كل هذا جعلها ورقة محترقة ووجها اعلاميا مستهلكا ما اجبرها ربما على الاعتزال التلفزي حيث اعلنت على صفحتها بانساغرام وداعها للتلفزة…

Total 2 Votes
1

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL