أكد موقع “حقائق أون لاين” أن قضية الرهان الرياضي التي كشفت عنها وسائل إعلام فرنسية وتورط فيها متراهنون تونسيون على مباريات اتحاد بن قردان قد عرفت منحى خطيرا من شأنه يمس من سمعة الدولة.

وقد أكدت مصادر فرنسية لـ”حقائق أون لاين” أن أهم القضاة المختصين في جرائم تبييض الأموال والتهرب الضريبي قد تعهدوا يوم أمس رسميا بهذا الملف حيث أوكلت المهمة إلى القطب المالي الوطني الفرنسي “Le Parquet national financier” الذي يعد الهيئة الأكثر تخصصا في مثل هذه القضايا وهي التي ينضوي تحت لوائها 22 قاض ويرأسها المدعي العام للمالية العمومية الفرنسي.

وتمّ تشكيل القطب الوطني المالي في فرنسا يوم 1 مارس 2014 عقب فضيحة الوزير المفوض بالميزانية جيروم كوزاك ليكون السلطة التحقيقية الأعلى في علاقة بمكافحة الكسب غير المشروع والتهرب الضريبي وغسيل الأموال وغيرها حيث تتجاوز سلطاته السلطات المحلية لتشمل كامل التراب الفرنسي.

دخول هيئة بهذه القيمة يكشف ثقل الملف خصوصا أن التحقيقات الأولية أثبتت أن المرابيح تجاوزت 600 ألف دينار في ثلاث مباريات فقط كان الاتحاد الرياضي ببن قردان طرفا فيها وهي النجم الرياضي الساحلي ومستقبل قابس ونجم المتلوي وهي المقابلة انطلقت في أعقابها التحريات.

وتشير مصادر “حقائق أون لاين” إلى أن القضية تورط فيها 7 تونسيين وأن كل الرهانات الخاصة بلقاء بن قردان جرت في مدينة نيس الفرنسية فيما ذهبت ذات المصادر لتؤكد أنه من بين المشتبه فيهم مقربون من رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وديع الجريء.

وبالتوازي مع تحريات القطب المالي الفرنسي فإن الهيئة التعديلية للألعاب الانترنت “L’Autorité de régulation des jeux en ligne” التي تتولى الإشراف على الرهانات فتحت بدورها تحقيقا خاصا بها خصوصا أن الشركة الراعية للرهان وهي “الفرنسية للألعاب La Française des jeux” تملك الدولة الفرنسية 72% من رأس مالها أي أن الأطراف المتورطة في الملف قد احتالت على الدولة الفرنسية.

مصادرنا أشارت إلى أن ملف الرهان على مباريات اتحاد بن قردان ليس سابقة في فرنسا ومدينة نيس تحديدا حيث تلقت الهيئة التعديلية للألعاب الانترنت في الموسم الماضي إشعارين بوجود شبهات حول الرهانات على هذا الفريق قبل أن يتجدد الأمر ويتّخذ منحى خطيرا هذا الموسم.

يذكر أن بعض الأخبار القادمة في فرنسا تفيد بأن هناك بعض الإيقافات التي تمت في الساعات الأخيرة وأنه تم إشعار البوليس الدولي “الانتربول” ببعض الأسماء الأخرى.. للمتابعة..

المصدر : حقائق أون لاين

Share
Total 1 Votes
1

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL