نقلت مجلة “نيوزويك” عن كتاب جديد زعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن العاهل السعودي الملك سلمان أخذ يد ميلانيا ترامب وقبَّله بنهم، رغم أن الصور التي التقطت له أثناء استقبال الملك لترامب وزوجته خلال زيارته للرياض عام 2017 لم تظهر ذلك.

 

وقالت المجلة أن هذا الزعم ورد في كتاب جديد للكاتبين في مجلة “بوليتيكو” جيك شيرمان وأنا بالمر، تحت عنوان “التلة التي تستحق الموت: المعركة للكونغرس ومستقبل أمريكا ترامب”.

 

وذكرت المجلة أن تعليقات ترامب جاءت خلال حفل لجمع تبرعات نظمه النائب الجمهوري كيفن ماكارثي، في فندق ترامب العام الماضي، وتحدث فيه الرئيس لأكثر من ساعة، وذكر فيه رحلته للسعودية عام 2017. وزعم ترامب أن سلفه باراك أوباما، ركع أمام الملك سلمان، فيما رفض هو القيام بذلك، وأن الملك سلمان كان ينتظره عند مدرج الطائرة، عكس أوباما، الذي استقبله في قصره المكيف.

 

وأشارت المجلة نقلا عن الكتاب إلى أن ترامب قال إن الإعلام ذكر أن مساعدا لميلانيا ترامب أخبرها أنها لو مدت يدها إلى الملك فربما رفض مصافحتها. لكن ترامب زعم في روايته: “خرجت من الطائرة وسلمت ولم أركع، وقدمتميلانيا يدها، تذكروا، قالوا لنا (لن يسلم عليك)”. وأضاف: “أمسك بيدها وقبلها موا موا موا (إشارة للقبلة)، وعندها قلت للملك أيها الملك على مهلك- ثلاث قبلات”.

 

 

وذكرت المجلة أن القاعة التي كان يتحدث فيها ترامب ضجت لكلام ترامب، فيما أكدت أن صور الاستقبال أظهرت أن العاهل السعودي، وعكس مزاعم ترامب، صافح ميلانيا ولم يقبل يدها.

 

 

وذكرت المجلة أنه “من غير المعلوم إن كان ترامب قد تحدث عن مصافحة زوجته للملك على سبيل النكتة، أم أنه كان جادا، مشيرة إلى أنه أظهر أيضا في عدد من الحالات أنه غير مهتم بالحصول على الحقائق، وكان يتمسك بالكذبة حتى لو كانت محرجة!.

Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL