توفيت التونسية البالغة من العمر 37 عامًا ، وهي بطلة رياضة في رمي الرمح، ليلة 2 مايو، بسقوطها من قنطرة “بونتي سيستو” (روما). كان أحد المارة من وجدها بلا حياة ووجهها منتفخ على ضفاف نهر التيفيري.

 

 

سرعان ما تم تجاهل فرضية الانتحار من قبل المحققين ، الذين وصلوا إلى ستيفان جوليان كاطويي بفضل صور كاميرات المراقبة الموجودة في المنطقة وإلى شهادة نفس شريك الغرفة التي تسكن فيها إيمان، وهو شاب هولندي. كان الأخير حاضرًا في تلك الليلة، كما وثقته بعض مقاطع الفيديو، لكن في وقت معين غادر، وترك إيمان واستيفان وحدهما.

 

 

وطلب مكتب المدعي العام في روما تأكيد الاعتقال وإصدار أمر حبس احترازي في السجن ضد ستيفان يوليان كاتويي، الروماني البالغ من العمر 26 عامًا، الذي اعتقله ضباط شرطة الدولة للاشتباه في قتل الرياضية التونسية السابقة إيمان شتبوري، بدفعها إلى أسفل من على جسر بونتي سيستو، في لونغوتيفيري، بروما. الآن أمام قاضي التحقيق 48 ساعة.

 

 

Total 2 Votes
1

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL