اثارت صورة لرئيس حركة النهضة وبعض قيادييها الجدل حينما ظهروا امام مبنى وزارة الخارجية الفرنسية وكأنهم ينتظرون الاذن لهم بالدخول.

 

في هذا كتب سمير الوافي ساخرا: “الذين كانوا يتهمون بورقيبة وأتباعه بالتعامل مع فرنسا وبالتقرب منها والولاء لسياستها…ويسمون البورقيبيين “أيتام فرنسا”…نشاهدهم اليوم ينتظرون مقابلة مع مسؤوليها تحت حائط وزارة خارجيتها…ويتنقلون هناك من إدارة الى إدارة لشرح مواقفهم…ونيل رضا الفرنسيين على سياستهم…وطمئنتها على توجههم…وتجنب الغضب الفرنسي على الاسلام السياسي…”

 

 

وأضاف الوافي : “الشعارات سهلة…لكن خارج السلطة والحكم…!”

 

Total 2 Votes
1

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL