أسقطت شركة “هاوك أي” العالمية، المشرفة تقنيا على تقنية الفيديو “الفار” في دوري أبطال أوروبا وأفريقيا، عنها التهمة التي نسبها الاتحاد الإفريقي إلى التقنية، جراء ما حصل مساء يوم 31 ماي 2019 بملعب رادس بتونس.

وألقت الشركة باللوم، في بلاغ رسمي (أنظر أسفله)، على الاتحاد الافريقي لكرة القدم والسلطات التونسية، مبرزة أنهم أوهموا الجميع بأن تقنية “الفار” موجودة، وذلك بوضعها في المكان المخصص لها داخل الملعب، في الوقت الذي كانت فيه التقنية خارج التغطية، بسبب عدم وصول شحنة القطاع الغيار المخصصة للفار، من مطار الرياض بالسعودية، إلى مطار تونس في التاريخ المحدد بين 28 و30 ماي 2019.

Share
Total 53 Votes
9

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL