جريمة بشعة أثارت ردود فعلٍ عنيفة في الشارع المصري، بعد أن أقدمت ربة منزل على ذبح زوجها في أثناء نومه عقب تناول وجبة السحور، وإلقاء جثته على الطريق، بسبب خلافات زوجية بينهما.

 

 

وتلقت قوات الأمن المصرية، بلاغاً بالعثور على جثة رجل يبلغ من العمر 30 عاماً، ملقاة على طريق ترابي وبها طعنات متفرّقة، حيث كشفت التحريات عن أن القتيل يدعى محمد. س. ع ويعمل نجاراً، وأن وراء الجريمة زوجته «آية. ش. أ»، 23 عاماً.

 

 

وفجّرت التحقيقات مفاجأة عقب القبض على الزوجة، بأن الجريمة جاءت بعد شهرين فقط من الزواج، لوجود خلافات بينهما وحدوث مشادة كلامية بينهما يوم الحادث، حيث تناولا السحور معاً، وعقب استغراقه فى النوم طعنته بـ»سكين» وأودت بحياته ، ثم استعانت بابنة خالتها، فحملتاه وألقتا بمكان العثور عليه.

واكتشفت قوات الأمن الواقعة، نتيجة وجود آثار دماء على مرتبة السرير الخاص بغرفة النوم، قبل أن تظهر علامات الارتباك والريبة على الزوجة لتقر بارتكاب الواقعة، وأن سبب الأزمة أنها تزوجت منه على غير رغبتها، حيث أقرت له بأنها لا ترغب في استمرار زواجها لتحدث مشادة كلامية، قبل أن تعقد العزم وتبيت النية على التخلص منه، عقب خلوده إلى النوم. وأحضرت سلاحاً أبيض «سكين مطبخ» وأجهزت عليه بها بطعنات بمنطقة الصدر والبطن حتى خرّ صريعاً، ثم استدعت ابنة خالتها للتخلص من الجثة وإلقائها على جانب طريق ترابي بالقرب من المنزل.

Share
Total 10 Votes
5

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL