صرح قيس سعيد المرشح لرئاسيات 2019 وأستاذ القانون الدستوري أنه في حالة انتصاره، سيلغي النظام السياسي الحالي ملغيا الانتخابات التشريعية ومقترحا تركيز مجالس جهوية ومحلية.

 

 

وفي حوار مع جريدة الشارع المغاربي 11 جوان قال صاحب مقولة “لايمكن للدولة ان تملك دينا” أكد خلال هذا الحوار أن الفصل الأول الذي يحدد دين الدولة هو اضافة “يهودية” لدساتير العالم العربي التي ترتكز أغلبها على الشريعة، موضحا أنه مع أن تعمل الدولة على تحقيق مقاصد الشريعة.

 

وتابع قيس سعيد أنه مع الحكم بالاعدام مقتصرا على التصريح بموقفه في اجابة مقتضبة دون حجج، وأردف في السؤال التالي أنه أيضا ضد المساواة في الميراث مشدد أن له “صواريخ علمية” تدحض أطروخة المساواة دون أن يذكر صاروخا منها.

وشدّد قيس سعيد أنه ضد العمل الجمعياتي وسيحل الجمعيات في حال وصوله الى السلطة، مضيفا في سياق اخر أنه تجمعه علاقة صداقة قديمة مع رضا بالحاج رئيس حزب التحرير الذي لا يعترف بالدولة والدستور والقانون.
وتابع سعيد أن المثليين يحصلون على تمويل من الخارج لإفساد الامة الاسلامية.. وفي سياق اخر قال سعيد أنه ضد الافطار العلني.

Share
Total 3 Votes
2

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL