قال وليد بورويس، رئيس فرع نقابة الصحافيين بشركة كاكتوس برود ورئيس تحرير، إنه تلقّى دعوة من فرقة الأبحاث الإقتصادية للإدلاء بشهادته غدا.
وقال في مداخلة هاتفية مع “بوليتيكا” على “الجوهرة اف أم” إن القضية التي تم بمقتضاها ايقاف سامي الفهري ووكيل شركة “ايت برود” متشعّبة وتتفرع عنها قضايا أخرى، ولا علاقة لها بقضية بكاكتوس برود في علاقة بالتلفزة التونسية.
وأكد انه تم فتح ملف هذه القضية منذ 2016 لدى رئاسة الحكومة إلا انه تم تغييبها منذ ذلك التاريخ قبل تحريكها مؤخرا وتسفر عن ايقاف سامي الفهري وهي تشمل ايضا رجل الأعمال المعروف سليم الرياحي. وعلق بالقول إن هذه القضية “جُمّدت بيد سياسية وحُركت بيد سياسية”.
واعتبر ان القضية متشعّبة جدا ومن المتوقّع أن تشمل نحو 80 شخصا وعددا من الشركات.
وأوضح في سياق اخر، أن اللوجستيك والتّجهيزات توفّرها “كاكتوس برود” لفائدة “ايت برود” بالاضافة الى المساهمة في الانتاج دون تحقيق ايرادات. علما وأن كاكتوس برود شركة مصادرة وتملك الدولة اغلبية رأس المال كما يساهم فيها سامي الفهري.
Share
Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL