ما حصل للإعلامية بية الزردي من أفعال و كلام بذيء يستحي الإنسان سماعه حتى بمفرده إن ما حصل من عنف شديد جداً لبية الزردي لا يجب أن يمر مرور الكرام و يقع تصنيفه ضمن ثقافة الكلاش و البويز الإعلامي عند جماعة فن العنف الراب…

هذا الشبه فنان الذي إخترت أن لا أسميه حتى لا أساهم في التعريف به له سوابق في الإعتداء بالعنف اللفظي على الآخر فقد إعتدى على القوات الأمنية واصفا إياهم بنعوت دنيئة تمس من هيبة الدولة وكلنا نتذكر تلك الهبة و المساندة المطلقة التي لقيها هذا الشبه فنان الهابط من قبل أغلب وسائل الإعلام وعلى رأسهم القناة التي تعمل فيها بية الزردي وكذلك أبرز الوجوه الفنية و الاعلامية و على رأسهم الهادي زعيم الذي كان بية الزردي ضيفته و تحدثت عن ما حصل لها من طرف هذا الشبه فنان…

مع العلم أن الهادي زعيم هو عراب و سمسار هذا الفن الهابط و الذي يدعو للعنف و التقاتل وهو الذي ساهم بشكل واضح جداً و صريح في صعود مثل هذا الشبه فنان و امثاله وزرع ثقافة الفن العنيف و الكلام البذئ حتى أن الكثير من الأطفال الأبرياء أصابتهم عدوى العنف اللفظفي الذي ساهم في نشره زعيم عن طريق هؤلاء أشباه الفنانين الذين يروجون ثقافة العنف و المخدرات و كل الممنوعات…

لا نبرر ما فعله هذا الشبه فنان الهابط في حق الإعلامية بية الزردي و نعبر عن كل التضامن اللامحدود معها ونطلب من النيابة العمومية التحرك و إيقاف هذا المجرم في حق بية الزردي وكل إمرأة تونسية مسها هذا الإعتداء الإجرامي…

لكن نقول يا سيدتي الكريمة بية الزردي هذه بضاعتكم ردت إليكم ما تروجه القناة التي تنتمي إليها من ثقافة هابطة هي اليوم من أهم اسباب ما وقع لك…

وكل ما حدث و سيحدث هو نتيجة ثقافة أولاد مفيدة…

أجدد تضامني اللامحدود مع الإعلامية بية الزردي…

خالد الهرماسي

Share
Total 6 Votes
5

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL