تعليقا على فاجعة عمدون نشر الإعلامي سمير الوافي توضيحا على صفحته بالفايسبوك ،أعرب فيها عن تضامنه مع عائلات ضحايا إنقلاب الحافلة بعمدون ،الفاجعة التي راح ضحيتها عشرات الشباب،و انتقد الوافي في ذات التدوينة ما أسماه “تنبير المنافقين” في علاقة بتواصل البرمجة العادية في التلفزات و أردف الوافي ،بأن الحياة لن تتوقف بسبب مأساة خاصة أن البرامج مسجلة و مرتبطة بإلتزامات و عقود ،في إشارة إلى بث برنامج وحش الشاشة في توقيته العادي …

 

وكتب الوافي التدوينة التالية:

 

يوم حزين وفاجعة كبيرة…رحم الله الضحايا وشفى المصابين…والله وحده يعلم ما في القلوب…لذلك لا نحتاج لدروس في التضامن والتعاطف من أحد…وخاصة من المنافقين الذين لم ينفعوا عائلات الضحايا والمصابين بشيء…لكنهم يحاولون تلقيننا دروسا سخيفة من نوع لماذا برامجكم هكذا في هذا الظرف…برامجنا مسجلة قبل هذا المصاب وفيها إلتزامات وعقود…لكننا على الأقل سنخصص برامج قادمة للتضامن مع العائلات المنكوبة…دون أن نكتفي بالتنبير السهل في الفايسبوك والأنستغرام…من يريد أن يتعاطف فعلا ماذا يفعل هنا أصلا للتنبير على غيره !؟؟

 

بعيدا عن حالة النفاق وموجة التنبير…نحن دائما أفضل من هؤلاء…في خدمة الناس ومواساتهم…من والد مهى رحمها الله إلى والد الطفل الذي وجده الرئيس في المزابل وغيرهم…ولن تتوقف الحياة بسبب مأساة ولا يسمى تضامنا ذلك التنبير السخيف…

Share
Total 1 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL