علّق الاعلامي سمير الوافي على ماحصل صباح اليوم في البرلمان وقارن بين المناضلة راضية النصراوي والنائبة عبير موسي
وكتب التدوينة التالية:
“بينما المناضلة الشريفة راضية النصراوي في المطار متجهة نحو فرنسا للعلاج…من مخلفات القمع والإستبداد والتنكيل…ومن إعتداءات تعرضت لها طيلة سنوات…لم يعتذر لها عليها أحد ولم تنل حتى إعترافا ولم تطلب تعويضا ولا إعتذارا بسيطا على سرقة عمرها…!

في نفس الوقت كانت عبير موسي تعربد وتهدد في البرلمان…وتعتدي على حرمة المجلس أمام أعين الشعب…مبررة ذلك بطلب إعتذار على كلمة مهينة قيلت في لحظة إستهتار وإستفزاز…وفي لحظة إنفلات برلمان ديمقراطي…!!!
آه يا دنيا يا دوارة…كم فيك من عجائب !!”

Share
Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL