نشرت رئاسة الجمهورية اليوم الخميس بلاغا توضيحيا حول المراسلات التي وقع توجيهها إلىالأحزاب و الكتل و الشخصيات لتقديم مقترحاتها حول الأسماء في علاقة برئاسة الحكومة و هذانص البلاغ… 

 

تبعا لما راج من تساؤلات حول عدد المراسلات التي وجهها رئيس الجمهورية في إطار المشاورات المتعلقة بتركيبة الحكومة، يهم رئاسةالجمهورية أن توضح أنه تم توجيه ثمان وثلاثين مراسلة إلى رؤساء الأحزاب والائتلافات والكتل النيابية طبقا لما نص عليه الفصل التاسعوالثمانون من الدستور. وقد تم الاعتماد في توجيه هذه المراسلات إلى جانب الفصل المذكور من الدستور على قرار الهيئة العليا المستقلةللانتخابات المتعلق بالنتائج النهائية للانتخابات التشريعية وعلى مراسلة من مجلس نواب الشعب إلى رئاسة الجمهورية بتاريخ 13 جانفي2020 تتعلق بعدد الكتل، فإذا انسحب نائب من كتلة والتحق بأخرى أو انسحب دون الالتحاق بإحدى الكتل فذلك شأن يتعلق بالمجلس وحدهورئاسة الجمهورية لا يمكن أن تعتمد إلا على المراسلات الرسمية. علما وأن رئاسة الجمهورية لم ترفض أي مقترح حتى وإن كان صادرا عننائب واحد لا ينتمي إلى كتلة أو حزب. أما عن الأحزاب المشار إليها بالفصل التاسع والثمانين من الدستور فواضح من النص الدستوري أنالأمر يتعلق فقط بالأحزاب الممثلة داخل مجلس نواب الشعب لا بكل الأحزاب الموجودة قانونا، إذ أن عددا غير قليل من هذه الأحزاب المتحصلةعلى تأشيرة من وزارة الداخلية ليس له أي نائب داخل مجلس نواب الشعب. وترتيبا على ذلك فإن المشاورات لا يمكن أن تكون إلا معالأحزاب

Share Button
Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL