نصرالدين السويلمي

صعد زعيم حركة الشعب زهير المغزاوي من خطابه تجاه الأطراف التي تتحفظ أو تعارض تركيبة حكومة الفخفاخ وحذر من المرور الى الخطة “ب”، جاء ذلك في تدوينة نشرها على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك “ستتشكل الحكومة بلا مزايدات ولا عنتريات ولا تكنولوجيا الاتصالات… واما ستكون الخطة ب”.

يضع زهير الأطراف التي تساجل الفخفاخ أمام خيارين إما القبول بما أقره رئيس الحكومة والتصويت دون مزايدات او الذهاب الى حل البرلمان، وما يعني ذلك من تحكم الشاهد في المشهد لمدة طويلة، الأمر الذي يرفضه القروي ولا يرغب في اللجوء اليه وكان أوضح ذلك صراحة لحركة النهضة في لقاءاته معها.
وما فائدة المغزاوي من كل ذلك، وما فائدة تونس وما هي الفائدة التي ستعود على الامة العربية من المحيط الى الخليج، ثم قبل ذلك لصالح من يعمل زهير؟!

يعمل المغزاوي لصالح قيس سعيد وان تعذر فلصالح الياس الفخفاخ وان تعذر فلصالح يوسف الشاهد وان تعذر فلصالح بشار الاسد وان تعذر فلصالح خليفة حفتر وان تعذر فلصالح عبد الفتاح السيسي وان تعذر فلصالح أي بؤرة مسلحة تعج بالبيانات رقم واحد أو بالدبابات التي تدب فجرا نحو القصور السيادية أوبجيوش الدم التي تحسن تغطية الشوارع بالجماجم والدم. 

Share
Total 1 Votes
1

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL