اليوم كامل إيطاليا في حالة شلل تامّ و السلطات تطلب من المواطنين البقاء في منازلهم. نفس الشيء سيحصل في بقية أوروبا بعد أسبوع و هو ما حصل في الصين منذ شهرين و في كوريا منذ شهر. لماذا وصلوا إلى هذه المرحلة ؟
وصلوا إلى هذه المرحلة لأنهم ببساطة طبقوا بطريقة غبية التوصيات المعتمدة عادة في مجابهة الأخطار و التي تعتمد على التدرّج من المرحلة 1 إلى 2 إلى 3 حسب تطور عدد الحالات. هذا التدرّج في التعامل مع الوباء الحالي أثبت عدم جدواه في كل البلدان التي طبقته.
الحكومة التونسية تتعامل مع الوضع بنفس الطريقة الأوروبية الخاطئة و تتبع إتباعا أعمى سياسة المراحل التي ستوصلنا إلى نفس الكارثة و لكن بإمكانيات مواجهة أقل بكثير من أوروبا.
أوقفوا حالا المدارس و كل أشكال التجمعات و إكبحوا إلى أقصى درجة ممكنة التنقلات من و إلى الخارج و أجبروا القادمين من الدول الـ20 الأكثر خطرا على القيام بالتحليل الجيني لكورونا قبل قبولهم على متن الطائرات و أجبروا بقية الوافدين على إتباع الحجر الصحي مهما كانت الدولة القادمين منها و أوقفوا صلاة الجمعة و أمنعوا الشيشه بالمقاهي و أغلقوا قاعات الرياضة و السينما و ملاهي الأطفال و أمنعوا الرحلات الترفيهية الداخلية و تأجير الحافلات السياحية خلال شهر …. لن تكون نهاية العالم إذا فعلتم ذلك و سيكون أفضل بكثير من أن تغلق الإدارات و المصانع و الشركات و البنوك و المقاهي و المطاعم و تجلسوا في بيوتكم في بداية الشهر القادم.

الدكتور حاتم الغزال أستاذ طب في المستشفى العسكري بالرياض

Share
Total 5 Votes
1

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL