“الجيش السوري يحفظ في الأمن القومي التونسي، ولولا انتصار الجيش العربي السوري، راهي ثمة إمارات متاع دواعش في تونس…”

هكذا رد قيادي حركة الشعب هيكل المكي على سؤال طرحه منشط اذاعة موزاييك حول مناصرته للأسد الذي ضرب شعبه بالبراميل المتفجرةعلى حد قول المنشّط، ولم يكتف المكي بذلك بل أكد ان امن تونس يقتضي سيطرة ميليشيات حفتر على الوضع في كامل ليبيا.

كما طالب المكي بإحياء مشروع مراقبة فضاءات التواصل الاجتماعي الذي طرحه النائب كورشيد قبل ان يتراجع تحت ضغط نشطاء الثورة. وحث المكي الإعلاميين والقوى الفاعلة على إعداد مشروع في الغرض يقدم لاحقا الى المجلس التشريعي.

تصريحات مؤسفة ومؤلمة خاصة وأنها تصدر عن نائب لمجلس الشعب افرزته صناديق الاقتراع التي حماها الجيش التونسي بدمائها وليستتلك التي دمرها جيش الاسد وشحنها بالجماجم والاشلاء. انه من صنوف العبث ان نرد جميل انقى مؤسسة عسكرية في المنطقة العربيةبنكران مجهوداتها ونوعز انتصاراتها على الارهاب الى قوى إرهابية قتلت شعبها وشردته.

نصرالدين السويلمي

Share
Total 2 Votes
1

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL