أكدت وزارة الفلاحة والصيد البحري والموارد المائية، الخميس، أن الوضع الحالي للجراد الصحراوي لا يبعث عن القلق بالمنطقة الغربية للقارة الإفريقية التي تنتمي إليها تونس (التي تضمّ 10 دول من الساحل الإفريقي وشمال غرب إفريقيا وشمالها: التشاد والنيجر ومالي وموريتانيا والمغرب والجزائر وليبيا والسنغال وبوركينافاسو وتونس).

وأشارت الوزارة، في بلاغ لها، إمكانية تنتقل بعض هذه الأسراب خلال شهر جوان 2020 إلى المنطقة الغربية عبر التشاد، وذلك تزامنا مع نزول الأمطار الموسمية بالساحل الإفريقي (التشاد والنيجر ومالي وموريتانيا)، وذلك بناء على توقعات المصالح المختصّة لمنظّمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو).

وأبرزت إمكانية « أن تهاجر هذه الآفة في صورة عدم التحكّم في تكاثرها إلى دول شمال إفريقيا خلال فصل الخريف المقبل ».

ولاحظت الوزارة الوضع المقلق الذي تعيشه دول القرن الإفريقي (أثيوبيا والصومال وكينيا) نتيجة انتشار هذا الجراد الصحراوي منذ شهر ديسمبر 2019 في المنطقة وصعوبة مكافحته.

ويذكر أن مصالح الإدارة العامة للصحة النباتية ومراقبة المدخلات الفلاحية بصدد متابعة الوضع بالمناطق المجاورة والقيام بالاستعدادات الاستباقية لمجابهة أي غزو محتمل للجراد الصحراوي.

Share
Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL