نصرالدين السويلمي

بثت قناة العربية تقريرا حول الحسابات التي اغلقتها شركة فيسبوك في تونس وقالت انها اكثر من 400 صفحة و 182 حساب و96 مجموعة الى جانب أكثر من 200 حساب على انستغرام، والسبب أنها حسابات وصفحات ومجموعات مزيفة تديرها شركة تونسية متخصصة في التسويق الرقمي، ويملكها رجل الأعمال الفرنسي من أصل تونسي لطفي بلحاج الشهير بقربه من حزب النهضة المحسوب على الإخوان، والذي اتهمته فيسبوك بمحاولة التلاعب والتأثير في والرأي العام.

وذكرت القناة ان فيسبوك اكد أن الحسابات استهدفت 4 ملايين ناشط على الانترنت في تونس وفي دول إفريقية عدة وخاصة الفرنكوفونية. وأضافت العربية أن لطفي بلحاج اشتهر بالدفاع عن الرئيس السابق المنصف المرزوقي القريب بدوره من الإخوان، ومن أكبر داعمي حملاته الانتخابية!

ولعل أغرب ما ورد في تقرير العربية ان الحسابات الوهمية التي انشأها بلحاج ساهمت خلال الانتخابات الرئاسية في تقديم استطلاعات رأي مزيّفة تدعم المرشح نبيل القروي، كما دعمت عبد الفتاح مورو وعبد الكريم الزبيدي، لتشتيت الأصوات واسهمت في وصول قيس سعيد إلى رئاسة الجمهورية!!!!!!!!!!!!!!!!!

الآن نخلص الى المعادلة الرياضية التي يستحيل حلها بالعقل المجرد، فنحن أمام رجل اعمال حسبته العربية على حركة النهضة الإخوانية، أنشأ مواقع على النت، تهدف الى دعم المرشح للانتخابات الرئاسية التونسية 2019، السيد نبيل القروي، كما تعمل على دعم المرشح السيد عبد الفتاح مورو وهي كذلك تعمل على دعم المرشح السيد عبد الكريم الزبيدي، لكنها في الاخير أسهمت في تصعيد قيس سعيد الى الرئاسة، وهي الداعم الأكبر للمرشح السيد المنصف المرزوقي!!!!!!!!!!!!! جيبلها اينشتاين!

Share
Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL