اتخذ مجلس شورى حركة النهضة ليلة أمس قراره بالذهاب إلى مشاورات حكومة جديدة وفوّض رئيس الحركة الأستاذ راشد الغنوشي بقيادة المفاوضات مع رئيس الجمهورية ومع الأطراف السياسية الأخرى، قرار فتح باب التساؤلات حول سيناريوهات إنهاء حكومة إلياس الفخفاخ التي لم تعمر طويلا…


دستور البلاد المصادق عليه منذ 2014 يعطي أكثر من صيغة قانونية لإنهاء حكومة الفخفاخ؛ إما بتقديم استقالته لرئيس الجمهورية، وهو السيناريو الأقرب حسب ما يفيد عدد من المراقبين، أو بتفعيل الرئيس الفصل 99 من الدستور ومطالبة البرلمان بالتصويت على الثقة لمواصلة الحكومة نشاطها من عدمه.


ويتيح الفصل 97 من الدستور للكتل البرلمانية سحب الثقة من رئيس الحكومة عبر تقديم لائحة لوم لرئيس البرلمان من ثلث أعضاء المجلس، ويشترط لسحب الثقة تصويت الأغلبية المطلقة، أي 109 أصوات من أصل 217.

Share Button
Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL