كتب إيغور سوبوتين، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول اقتراب ساعة الصفر في ليبيا، وكون ما بعدها مجهولا وخطيرا.

وجاء في المقال: تترقب ليبيا المعركة الحاسمة على مدينة سرت ذات الأهمية الاستراتيجية، وعلى بلدية الجفرة، اللتين يسيطر عليهما الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر. وقد حذرت مصر، الداعمة لحفتر، قوات حكومة الوفاق الوطني وتركيا من التعدي على هذه المناطق، وتوعدت خلاف ذلك بالتدخل في الصراع.

وهكذا، فمن شأن معركة سرت والجفرة أن تكون حاسمة في عملية التسوية الليبية. علما بأن وزير الداخلية في حكومة الوفاق، فتحي علي باشاغا، قال، في وقت سابق، إن سلطات طرابلس لن تبدأ المفاوضات مع سلطات شرق ليبيا إلا بعد استعادة هاتين المنطقتين الهامتين استراتيجيا.

وفي الصدد، قال الخبير العسكري يوري ليامين، لـ”نيزافيسيمايا غازيتا”، إن الكثير يعتمد على مصير سرت والقاعدة الجوية في الجفرة، “وصولا إلى إمكانية التدخل المصري المباشر” إلى جانب حفتر ضد التشكيلات الموالية لحكومة الوفاق. فـ”كما هو معلوم، أعلن الرئيس المصري المشير السيسي، في وقت سابق، أن سرت والجفرة خط أحمر بالنسبة لمصر، ولن تسمح بعبوره. وفي المقابل، تعلن حكومة الوفاق، مدعومة من تركيا، بإصرار عن أن السيطرة على سرت والجفرة أصبحت الآن أولوية بالنسبة لها. لذلك، فإن بداية هجوم قوات حكومة الوفاق على هذين الهدفين قد تصبح لحظة حاسمة تحدد مستقبل الحرب في ليبيا”.

وخلص ليامين إلى أن هجوم تركيا وحكومة الوفاق على هذين الموقعين “سيضاعف من خطر تصعيد الصراع. وبعد ذلك، لن تبقى الأمور بيد اللاعبين الليبيين، إنما بيد تركيا ومصر بالدرجة الأولى”.

روسيا اليوم

Share
Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL