انتقد أسامة الخليفي رئيس كتلة حزب قلب تونس ، الهجمة المنظمة التي يتعرض لها الحزب و قياداته عقب جلسة التصويت على سحب الثقة بالبرلمان و التي انتهت بسقوطها لعدم حصولها على الاغلبية ،و اعتبر الخليفي بشكل تلميحي إلى أن عبير موسي رئيسة الحزب الدستوري الحر تقف خلف هذه الحملة منتقدا تحالفاتها الجديدة مع حزب “التتار” حسب تعبيره في اشارة لحزب التيار الديمقراطي و حزب تحيا تونس و هذا نص التدوينة :

جانب من وابل النيران “الصديقة” أو بالأحرى الوجه الآخر لهؤلاء تهديد بالقتل تخوين تشويه والتعليمات واضحة أهجمو عليهم شر هجمة فيسع توة توة ما تخلولهمش تصاورهم أولادهم هرسلوهم خونوهم بهذلو بحالهم بردولي على قلبي مانيش باش نقول أشكون أعطى التعليمات

Share
Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL