اتّهم رئيس كتلة قلب تونس أسامة الخليفي اليوم الاحد 2 اوت 2020 كلا من رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي والنائب عن التيار الديمقراطي نبيل حجي بالتحريض على تواب وقيادات حزبه محمّلا اياهما  مسؤولية السلامة الجسدية لنواب قلب تونس ورئيس الحزب وقياداته داعيا النيابة العمومية إلى”التدخل فورا”.

وأوضح الخليفي في تدوينة نشرها  على صفحته الرسميّة بموقع “فايسبوك” قائلا “بعد رصد كل حملات التشويه والتهديد بالقتل ومعاينتها إثر التصريحات غير المسؤولة والمتشنجة والتي كان فيها التخوين هو العنوان الواضح والموثق والتي تلتها ترويج لقائمة إسمية لنوابنا على صفحات التواصل الإجتماعي القريبة والمنتمية إلى الأشخاص الذين ذكرتهم”في اشارة  الى موسي والحجي.

من جانبه ردّ نبيل حجّي على اتهامات الخليفي في تدوينة نشرها بدوره على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك” كاتبا”بلغني ان اسامة الخليفي يتهمني بالتحريض وينسب لي الوقوف وراء حملات تشويه وتهديد بالقتل…ربي سبحانو قال ” قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين”.وأضاف “الحقيقة ما تستحقش نتحداك تثبت الي قلتو، انتي والناس لكل تعرف اخلاقي ومستوايا… نقلك فقط عيب تهبط للمستوى هذا من الادعاء الباطل…على فكرة، باللي نشرتو انجم نرفع بيك قضية في الايهام بجريمة، اما باش نعمل روحي ما ريتش، خاطر زايد نزيد عليك، الي فيك مكفيك … موش ساهل على السياسي يخسر انصارو والي انتخبوه لكل … وما يقعدلو كان النهضة وائتلاف الكرامة”.

Share
Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL