نشرت الباحثة الجامعية ألفة يوسف صباح اليوم السبت التحديثة التالية على جدارها في الفيسبوك: 

“شاء البعض أم أبى… اليوم الحزب الدستوري الحر هو الحزب الوحيد الذي يمثل المعارضة… كل الأحزاب الأخرى تعاملت مع الخوانجية بشكل أو بآخر… كلها كذبت على الناخبين بشكل أو بآخر… لا أتوقع بقاء هذا الوضع الآيل إلى السقوط حتى الانتخابات، لكن أرى، إن جرت انتخابات، طوفانا لهذا الحزب… الصدق والعمل ووضوح الرؤية، وافقتها أم لا، تنجح في آخر المطاف..”.

Share Button
Total 4 Votes
3

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL