قالت وزير الصحة السابقة سميرة مرعي، لدى حضورها اليوم الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 في برنامج ”ناس نسمة”، إن تونس دخلت المرحلة الرابعة من فيروس كورونا بعد ارتفاع الإصابات المسجلة بفيروس كورونا 11260 إصابة.

واعتبرت سميرة مرعي، أن أسوأ قرار تم اتخاذه في إطار مقاومة الفيروس هو إلغاء إلزامية الاستظهار بتحليل سلبي خلال فتح الحدود أمام الوافدين من الخارج، مشيرة إلى أن القرارات دائما ما تكون سياسية على غرار قرار تصنيف البلدان حسب الحالة الوبائية.

وأوضحت أن اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا تقدم مقترحاتها لكن اتخاذ القرار يكون سياسيا.

وبشأن الوضع الوبائي في تونس، قالت الوزيرة السابقة، إن الوضع حاليا غير مخيف لكن الخطورة تكمن في المرحلة القادمة التي ترتفع فيها الإصابات بالنزلة الوافدة مما قد يؤدي إلى اختلاطهم مع مرضى كوفيد-19 بالمستشفيات.

والمرحلة الرابعة، هي الدرجة التي ينتشر فيها الوباء بكافة أنحاء البلد الواحد، ويخرج به عن سيطرة الجهات المسؤولة.


في هذه المرحلة تطلب الدولة الموبوءة الدعم الخارجي وترفع حالة الطوارئ إلى أعلى المستويات سعياً للحد من انهيار القطاع الصحي. ويشير بعض العاملين في القطاعات الصحية إلى تدخل منظمة الصحة العالمية في هذه المرحلة وطلبها من الجهات القادرة على السيطرة المساعدة وتقديم الدعم لمن فقدوا السيطرة. كما يحدث الآن في إيطاليا بعد أن فقدت السيطرة على انتشار فيروس كورونا المستجد، على إثر تفشي الوباء بصورة سريعة بمختلف أنحاء البلاد، وعجز الكوادر الطبية عن السيطرة على الحالات المصابة.

Share Button
Total 0 Votes
0

Tell us how can we improve this post?

+ = Verify Human or Spambot ?

حول الكاتب

JOURNAL